عفرين تعيش أيلول الأسود.. زوجة تلحق بزوجها خلف قضبان الميليشيات والاعتقالات بزنس جديد لـ تمويل عصابات الاحتلال

Advertisements

الشمس نيوز

تواصل الميليشيات السورية الموالية لتركيا جرائمها بحق أهالي مدينة عفرين المحتلة، وشهدت الأيام الأخيرة تصاعد واضح في حجم ومعدل الممارسات الإجرامية التي تقوم بها تلك الميليشيات التي تدعمها أنقرة في ظل صمت المجتمع الدولي.

ومذ مطلع سبتمبر الجاري رصدت العديد من وسائل الإعلام ومنظمات حقوق الإنسان المحلية العديد من الانتهاكات بحق سكان المدينة الكرد الخاضعين لسلطة الاحتلال التركي وميلشياته.

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، قيام ما يعرف بـ فرع الأمن السياسي التابع للمخابرات التركية في مدينة عفرين، باعتقال سيدة من أبناء قرية كروكا التابعة لناحية معبطلي في ريف عفرين، وذلك أثناء زيارتها لزوجها الذي جرى اعتقاله على حاجز مدخل عفرين مطلع سبتمبر/أيلول الحالي لأسباب مجهولة.

وبحسب نشطاء فقد جري اعتقال زوج السيدة ويدعي محمد عبد القادر سيدو من أبناء قرية بيريمجه، على حاجز مدخل عفرين، بتاريخ 1 أيلول/سبتمبر، من قبل فرع “الأمن السياسي” التابع للمخابرات التركية في مدينة عفرين، وذلك بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية سابقاً في عفرين.

الجبهة الشامية

وفى نفس السياق قال المرصد السوري في تقرير له أن مسلحو ما يعرف بـ “الجبهة الشامية” التي تدعمها الدولة التركية قاموا باعتقال أحد شباب قرية قره بابا التابعة لناحية راجو في ريف مدينة عفرين شمالي غرب حلب، وطلب فدية مالية مقدارها 5 ألاف دولار أمريكي من أهله مقابل إطلاق سراحه.

Advertisements

طالب بمنزله فاعتقلوه

كما وثق نشطاء قيام عناصر مما يعرف بـ “لواء السمرقند” الذى تدعمه تركيا، بالهجوم ومداهمة منزل في ناحية جنديرس واعتقال شاب كردي من أبناء قرية كفرصفرة بناحية جنديرس عقب عودته إلى عفرين قادمًا من مدينة حلب.

Advertisements

ووقعت الحادثة في الثامن من أيلول ، حيث تم اقتياد الشاب إلى أحد مقرات لواء السمرقند والاعتداء عليه وتعذيبه وضربه وذلك على خلفية مطالبة الشاب باستعادة منزله الذى احتلته الميليشيات في قرية كفر صفرة ، إلا أن “لواء السمرقند” رفض إخلاء المنزل واعتقلوا الشاب الذى يطالب بحقه واعتدوا عليه قبل أن يتم إطلاق سراحه عقب دفعه مبلغ 10 آلاف دولار أمريكي فديه، فيما لا يزال الشاب طريح الفراش جراء ما تعرض له من تعذيب شديد.

بزنس الفدية

كما تحدثت تقارير صحفية عن قيام عناصر ما يعرف بـ “الشرطة العسكرية” الموالية لتركيا باعتقال 5 مواطنين من قرية جلمة في ناحية جنديرس في السادس من أيلول/سبتمبر الجاري، حيث جرى اقتيادهم إلى مركز ناحية جنديرس، قبل أن يتم الافراج عنهم بعد دفع مبلغ 5000 ليرة تركية عن كل واحد، فيما أبقت على شاب لعدم تمكنه من دفع قيمة الفدية.

كما قام نفس الفصيل المسمي بـ الشرطة العسكرية باعتقال مواطن من أهالي قرية بعدينا بناحية راجو بتاريخ 30 آب/ أغسطس، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة وتحصيل فدية مالية تقدر ب 1500 ليرة تركية.

كما وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قيام  حاجز للشرطة العسكرية الموالية لتركيا بتاريخ  30 آب/  أغسطس  باعتقال 4 مواطنين من أبناء قرية بعدينا في ناحية راجو بتهمة الخدمة الإلزامية في الإدارة الذاتية السابقة بهدف تحصيل فدية مالية، حيث طالبوا ذويهم بدفع1500 ليرة تركية لقاء إطلاق سراحهم.

ذات صلة

جريمة جديدة لميليشيات أردوغان..التفاصيل الكاملة لاعتقال وتعذيب وتعرية مواطن سوري بـ تل أبيض

Advertisements
قد يعجبك ايضا
عنوان عدد التعليقات
  1. Beerinile يقول

    how toincrease effectiveness of cialis purchase cialis online cheap

  2. Beerinile يقول

    brand name cialis online que es el cialis y para que sirve

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط