السعودية ترصد 700 مليار ريال لمواجهة التغير المناخي

Advertisements

شهدت العاصمة السعودية الرياض اليوم السبت تدشين النسخة الأولى للمنتدى السنوي لمبادرة السعودية الخضراء والتى أطلقها الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس اللجنة العليا للسعودية الخضراء.
وبحسب وسائل إعلام خليجية يهتم المنتدى بإطلاق المبادرات البيئية الجديدة للمملكة، ومتابعة أثر المبادرات التي تم الإعلان عنها سابقاً، بما يحقق مستهدفات مبادرة السعودية الخضراء التي أعلن عنها لأول مرة في مارس.

و بحسب وكالة “رويترز” يأت تدشين مبادرة السعودية الخضراء قبيل مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ (كوب 26) المقرر عقده في غلاسكو خلال الفترة من 31 أكتوبر إلى 12 نوفمبر، والذي يرمي إلى الاتفاق على تخفيضات أكبر للانبعاثات لمكافحة الاحتباس الحراري.

خارطة طريق
وفي كلمته الافتتاحية للمنتدى أعلن ولي العهد السعودي عن إطلاق الحزمة الأولى من المبادرات النوعية في المملكة لتكون خارطة طريق لحماية البيئة ومواجهة تحديات التغير المناخي، التي من شأنها المساهمة في تحقيق المستهدفات الطموحة لمبادرة السعودية الخضراء، مشيرا إلي أن إطلاق السعودية لمبادرات في مجال الطاقة من شأنه تخفيض الانبعاثات الكربونية بمقدار (278) مليون طن سنوياً بحلول عام (2030)، ويمثل ذلك تخفيضاً طوعياً بأكثر من ضعف مستهدفات المملكة المعلنة فيما يخص تخفيض الانبعاثات.

وأكد الأمير محمد بن سلمان بدء المرحلة الأولى من مبادرات التشجير بزراعة أكثر من 450 مليون شجرة، وإعادة تأهيل (8) ملايين هكتار من الأراضي المتدهورة، وتخصيص أراضٍ لمحمية جديدة، ليصبح إجمالي المناطق المحمية في المملكة أكثر من20% من إجمالي مساحتها ، كاشفا عن عزمه تحويل مدينة الرياض إلى واحدة من أكثر المدن العالمية استدامة.

Advertisements
Advertisements

كما أعلن ولي العهد السعودي عن نية المملكة للانضمام إلى الاتحاد العالمي للمحيطات، وتحالف القضاء على النفايات البلاستيكية في المحيطات والشواطئ، وإلى اتفاقية الرياضة لأجل العمل المناخي، بالإضافة إلى تأسيس مركز عالمي للاستدامة السياحية، وتأسيس مؤسسة غير ربحية لاستكشاف البحار والمحيطات.

وكشف بن سلمان عن وجود خطة سعودية للوصول إلي الحياد الصفري في عام (2060) من خلال نهج الاقتصاد الدائري للكربون، وبما يتوافق مع خطط المملكة التنموية، وتمكين تنوعها الاقتصادي، وبما يتماشى مع خط الأساس المتحرك، ويحفظ دور المملكة الريادي في تعزيز أمن واستقرار أسواق الطاقة العالمية، وفي ظل نضج وتوفر التقنيات اللازمة لإدارة وتخفيض الانبعاثات.

استثمار 700مليار ريال
أشار ولي العهد إلى أن الحزمة الأولى من المبادرات تمثل استثمارات بقيمة تزيد على 700 مليار ريال، ما يسهم في تنمية الاقتصاد الأخضر، وخلق فرص عمل نوعية، وتوفير فرص استثمارية ضخمة للقطاع الخاص، وفق رؤية المملكة 2030.

ترحيب إماراتي

وخلال كلمته بالمؤتمر أشاد وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر ، المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي بالمبادرة السعودية .

وقال الجابر إن العالم شهد خلال 7-8 سنوات الماضية انخفاضًا خطيرًا باستثمارات الهيدروكربون، لافتا إلي بلاده تسعى إلى تقليل انبعاثات الكربون والطاقة النظيفة عبر التعاون الدولي واستغلال التقنيات.
وأكد الوزير الإماراتي أن استراتيجية بلاده للوصول إلى صفر انبعاثات كربونية بحلول 2050 تتماشى مع خطط التنوع الاقتصادي بالبلاد، مشددا على ضرورة توافرحلول مناخية تناسب جميع الدول مع تطوير الوسائل الممكنة مع ضرورة ألا تشكل التحركات الخاصة بالمناخ عبئًا على الدول النامية.
وخلال مشاركته فى النسخة الأولى للمنتدى السنوي لمبادرة السعودية الخضراء، أكد الأمير تشارلز ولي العهد البريطاني،أنه هناك تقدما حقيقيا بمبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر، مؤكدا أن السعودية ومنطقة الشرق الأوسط لديها إمكانيات هائلة للطاقة المتجددة.

Advertisements
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط