بعد اعتراف كتالونيا بها.. قيادات بالإدارة الذاتية لـ الشمس نيوز: هذه خطوتنا القادمة

جاء اعتراف برلمان إقليم كتالونيا الإسباني بالإدارة الذاتية لشعوب شمال وشرق سوريا ككيان سياسي يحظى بالمشروعية السياسية ليمثل انطلاقة جديدة في مسار الإدارة.
وعبر قيادات بالإدارة الذاتية عن ترحيبهم بالقرار الكتالوني مشددين على العلاقات الجيدة التي تربط الشعب الكردي بنظيره الكتالوني.
ووصف بدران جيا كرد نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا القرار الذي اتخذ تحت قبة البرلمان الكتالوني في ٢٠-١٠ -٢٠٢١ والقاضي بالاعتراف الرسمي بالإدارة الذاتية في شمال وشرق سورية بأنه خطوة تاريخية سباقة لدعم الديموقراطية والحرية والعيش المشترك.
واعتبر جيا كرد فى تصريحات خاصة ل الشمس نيوز قرار البرلمان الكتالوني بأنه في غاية الشجاعة لدعم وترسيخ القيم الاجتماعية الحرة، مؤكدا أن القرار بعيد كل البعد عن المصالح السياسية السلطوية بل جاءت كرد عملي على ممارسات الأنظمة العنصرية والاستبدادية التي قمعت ومازالت تقمع ارادة الشعوب التواقة للحرية والعيش بكرامة.

شكرا كتالونيا
وشدد القيادى الكردي على أن الإدارة الذاتية لشعوب شمال وشرق سوريا بكافة مكوناتها الاجتماعية والسياسية تشكر القرار الذي صدر من البرلمان الكتالوني، مؤكدا أن هذا الموقف سيمثل قاعدة صلبة للصداقة والتعاون المشترك في ما بين الإدارة الذاتية واقليم كتالونيا حكومة وشعبا خاصة وإن الشعبين الكردي والكتالوني ذاقا الكثير من المعاناة والماسي من جور وظلم الانظمة الاستبدادية كما انهما يتقاطعان في كثير من الاهداف والغايات النبيلة.
واشار إلي أن الشعب الكتالوني وإدارته جاءت في مقدمة الشعوب التي التمست وشعرت بالظلم والابادة الذي يتعرض له شعوب شمال وشرق سوريا وأرادت ان تقوم بواجبها الإخلاقي والانساني العادل تجاه قضايا الشعوب المضطهدة بعيدا عن المصالح السياسية والمادية التي تبنى عليها التحالفات في عصر الحداثة الرأسمالية .
وأكد المسؤول البارز فى الإدارة الذاتية على أن نضال شعوب شمال سوريا ومكوناتها المختلفة تشكل جزءا من النضال الديموقراطي العالمي والاقليمي، معتبرا أن مشروع الادارة الذاتية الديموقراطية يمثل ارثا ورصيدا للديموقراطيات والحريات ونضال الشعوب التواقة للحرية .

رسالة للعالم
وناشد جيا كرد الشعوب والمؤسسات والأنظمة المؤمنة بالعدالة والديموقراطية أن ترفع من مستوى تعاملها وتعاونها مع الإدارة الذاتية في اطار القيام بواجبها الاخلاقي والإنساني كما قام الشعب الكتالوني لنشر الاستقرار والسلام الدائم في المنطقة وللإنهاء المستدام للإرهاب والقضاء على الذهنية الطائفية والعنصرية وجميع اشكال التعصب والاستبداد الذي تعاني منه منطقتنا بشكل خاص، لافتا إلي أن هذه المبادئ يمثلها مشروع الادارة الذاتية وهو نموذج قائم على ثلث جغرافية سوزيا بعيدا عن المساس بالحدود السياسية لدولة سوريا ويمكن أن يكون مخرجا لإنهاء اراقة الدماء والفصول المأساوية التي قتلت وشردت ودمرت ما لا يتصوره العقل البشري مند اندلاع الأزمة السورية.

الكرد والكتالونيين
وحول العلاقة التي تجمع الإدارة الذاتية بإقليم كتالونيا، أكد نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أن هناك علاقات وطيدة مع الشعب الكتالوني منذ امد طويل وكانت للطرفين زيارات متبادلة لافتا أن العلاقة توجت بالقرار الاخير الذى يشكل قوة معنوية وسياسية كبيرة لكل التيارات والقوى والكتل والمؤسسات الاجتماعية المناضلة على نهج الحداثة الديموقراطية بحسب كلامه.

وختم جيا كرد حديثه مع الشمس نيوز بالتأكيد على أن مستوى الصداقة والتعاون المشترك بين شعوب شمال وشرق سوريا والشعب الكتالوني ستتطور اكثر مع هذا القرار والذى سيكون مؤثرا في الاوساط السياسية والاجتماعية إقليميا ودوليا وسيكون بوابة نحو المزيد من التحالفات والتعاون المشترك بين الادارة الذاتية والشعوب التواقة للحرية.

صفعة لـ تركيا
من جانبها أكدت ليلي موسي ممثلة مجلس سوريا الديمقراطية بالقاهرة إن هذا الاعتراف يأت في وقت تتعرض فيه الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا إلى حملات وهجمات شرسة من قبل دولة الاحتلال التركي وممارستها لأقصى حملات الحرب النفسية سعياً منها لدفع سكان المنطقة إلى الهجرة وتفريغها من سكانها الأصليين تمهيداً لاحتلال المزيد من الأراضي، لكن يبدو أن الظروف في غير صالحها وجاء الوقت لوضع حد لتدخلاتها السافرة والمنافية لجميع الأعراف والمواثيق الدولية.
وأضاقت موسي في تصريحات خاصة ل الشمس نيوز إن القرار يأتي أيضا عكس من توقعات تركيا بقيادة أردوغان بالحصول على الضوء الأخضر كما حصلت عليها عند قيامها بعمليات تحت مسميات درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام برفض من قبل الدول الرئيسية الفاعلة في الأزمة السورية وهي روسا وأمريكا، بل استقبلت الدولتين وفودا من مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وعلى أرفع المستويات.
وأِشارت إلى أن الإدارة بدأت تحقق قفزات في سلم تطوير العلاقات مع الدول إلى المستويات السياسية والاقتصادية بينما كانت محصورة في الجانب العسكري وعلى أساس محاربة الإرهاب وسعي هذه الدول بإشراك الإدارة ومسد في العملية السياسية للخروج من الأزمة السورية طالما تم اقصاءهما نتيجة الفيتو التركي لافتة إلي أن اعتراف البرلمان الكتالوني بالأغلبية بالإدارة الذاتية يندرج ضمن هذا الإطار.

مشروع الإدارة الذاتية

وبحسب القيادية بالإدارة الذاتية يأت الاعتراف الكتالوني تتويجاً لانتصارات والمكتسبات التي حققتها الإدارة الذاتية طوال سنوات الأزمة السورية وحقيقة مشروعها الوطني التي استطاعت من خلاله الحفاظ على السلم الأهلي والنسيج الاجتماعي وشكلت سداً أمام العديد من المشاريع الاحتلالية والهادفة الى تقسيم سوريا وبشكل خاص الإقليمية منها، كما أنها وبالتعاون مع التحالف الدولي تمكنت من دحر الإرهاب وأسهمت في تحقيق الأمن والسلم الدوليين، كما أن الخطوة تعتبر خير دليل على القيم الديمقراطية والإنسانية التي تتحلى بها كتالونيا حكومة وشعباً باعترافهما بحقوق الشعوب وحق تقرير المصير، وهي خطوة متقدمة بالنسبة لنا .
وتابعت موسي إن قرار البرلمان الكتالوني ربما يشكل دفعاً للعديد من الدول إلى الاعتراف الرسمي بشرعية الإدارة الذاتية بالرغم من وجود موافقة ضمنية لدى العديد من الدول المتعاونة والمتحاورة مع الإدارة الذاتية ولكن لم يتم الإعلان عنها لعدم تحين الظروف الملائمة ونأمل بأن تحذو بقية الدول الإقليمية والدولية حذو كتالونيا في قادم الأيام.

قد يعجبك ايضا
عنوان عدد التعليقات
  1. fummosomb يقول

    2 is by starting with 3 acetylbutyrolactone 37 commander levitra generique It improves ovarian responsiveness to successive ovulation induction agents

  2. mcCUpG يقول

    The function of this enzyme is impaired by selective serotonin reuptake inhibitors SSRI levitra generique avion

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط