اتهمت عناصر بالتنظيم..عروس داعش: محاولات لقتلي داخل مخيم الروج بشمال سوريا

Advertisements

أكدت شميمة بيغوم الفتاة البريطانية الشهيرة بـ عروس داعش أنها تخشي على حياتها إذا بقيت في مخيم الروج في شمال شرقي سوريا.
وقالت بيغوم وهي عضو سابق بتنظيم داعش في حديث حصري أدلت به إلى صحيفة “ديلي ميل أن هناك محاولات جدية لقتلها من قبل عناصر التنظيم داخل المخيم.

محاولات لقتل عروس داعش
وبحسب الحوار، كشفت بيغوم التي جردتها بريطانيا من الجنسية إنها وامرأة هولندية تُدعى حفيظة حدوش، قد كانتا أهدافًا لمضرمي النيران في الخيام، لأنها باتتا تعتبران “أقل تدينا”، ولتخليهما عن النقاب والحجاب وارتداء أزياء عصرية.
وأشارت عروس داعش وهو اللقب الذى اشتهر به بيغوم في وسائل الإعلام الغربية إلى أنه تم حرق خيمتها مرتين، لافتة إلى أنه بعد الحريق الأول حاولت العيش بشكل طبيعي ولكن بعد الحريق الثاني أصبحت تعيش في خوف وقلق وتخشي على حياتها.

وكانت الفتاة البريطانية ذات الـ 22 عاما قد غادرت بريطانيا نحو سوريا في فبراير 2015 عندما كان عمرها 15 عاما برفقة اثنتين من صديقاتها، وذلك بهدف الانضمام لداعش.
وتقطن بيغوم التي أسقطت بريطانيا جنسيتها في مخيم الروج للاجئين والنازحين، في شمال سوريا والذي يوجد فيها نحو 10 آلاف امرأة وطفل من معظمهم من رعايا روسيا ودول أوروبية أو أقطار غير عربية.
وأكدت الفتاة البريطانية في حوارها أن معاناتها زادت في الأشهر الماضية كثيرا مقارنة بالأعوام القليلة المنصرمة.

عروس داعش توجه رسالة لرئيس وزراء بريطانيا
ووجهت شميمة بيغوم رسالة إلى بزريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا من أمام خيمتها المحترقة داخل المخيم قائلة “الحرب ضد الإرهاب ليست وظيفة رجل واحد، وهي بحاجة إلى تعاون وتكامل أصحاب الخبرات والمهارات في هذا الشأن.
وأضافت في رسالتها إلى جونسون: “من الواضح أنك تكافح التطرف والإرهاب في بلدك، ويمكنني مساعدتك كثيرًا في ذلك لأنه من الواضح أنك لا تعرف ما تفعله.. أتمنى أن يتعاملوا معي كإنسان وليس مصدر تهديد”.

كما ناشدت الفتاة البريطانية بوريس جونسون من أجل السماح لها بالعودة إلى بريطانيا لتمثل أمام المحكمة فيها، مؤكدة إنها مستعدة لمواجهة تهم الإرهاب في بريطانيا وستثبت براءتها في المحكمة.
وقالت أنها ترغب بأن تروي تجربتها الخاصة مع الإرهابيين، وماذا يقولون وكيف يقنعون الناس من أجل فعل ما يفعلونه.
وكان ساجد جاويد وزير الداخلية البريطاني السابق، قد أكد في العام 2018 إنه متمسك بقرار سحب الجنسية من بيغوم، لافتا إلى أنه اتخذ القرار بناء على المعلومات التي تلقاها من مستشاريّ ووكالات الاستخبارات البريطانية.

عروس داعش تكشف كواليس انضمامها للتنظيم
وكانت بيغوم قد كشفت في تصريحات سابقة أسباب انضمامها لداعش، مشيرة إلي أن عناصر من داعش لعبوا على الشعور بالذنب لدى المراهقات من خلال صور تدعي معاناة المسلمين في سوريا، ما دفعها للانضمام إلى التنظيم، معتبرة أنها كانت مجرد “طفلة غبية”.

وكانت صحيفة “تلغراف” البريطانية قد ذكرت في وقت سابق من 2019 أن شميمة كانت عنصرا متشددا في “شرطة الأخلاق” التابعة لتنظيم داعش، وكانت تعمل على تجنيد الفتيات الأصغر سنا.

وبحسب الجريدة فقد كانت شميمة تحمل بندقية حربية وعرف عنها أنها “شرطية قاسية” لأنها كانت متشددة في فرض قوانين التنظيم على النساء.

وكانت بيغوم قد تزوجت من داعشي هولندي وأنجبت ثلاثة أطفال ماتوا جميعا وهم في سن الرضاعة.
وقالت في تصريحات صحفية سابقة إنها رغبت مرات عدة في قتل نفسها بسبب الحزن وعدم قدرتها على الفرار من التفجيرات.
وطعنت بيغوم مرات عدة في قرارات قضائية تمنعها من العودة إلى بريطانيا للاعتراض على قرار سحب الجنسية منها.
تجدر الإشارة إلى أن أكثر من 900 رجل وامرأة من حملة الجنسية البريطانية انضموا إلى داعش، وعاد نحو نصفهم إلى المملكة المتحدة، وفي حين وجهت بحق 40 منهم فقط اتهامات قضائية.

ذات صلة 

ضحاياه عرب وكرد..10سنوات سجن لـ داعشي ألماني لتورطه فى جرائم بسوريا

اعتقلوا زوجها وسرقوا بيتها..امرأة كردية تفقد عقلها بسبب جرائم الميلشيات بعفرين

Advertisements
Advertisements
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط