طهران في مأزق.. مسؤول إيراني يكشف علاقة بلاده بمحاولة اغتيال الكاظمي

Advertisements

أكد دبلوماسي إيراني سابق أن محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي، بغض النظر عن المتورط فيها وضعت إيران في مآزق.
واعتبر قاسم محبعلي، والذى كان يشغل منصب المدير العام السابق بوزارة الخارجية الإيرانية لشؤون منطقة الشرق الأوسط، أن العلاقات بين طهران وبغداد ستتأثر بمحاولة اغتيال الكاظمي.

محبعلي: علاقات طهران وبغداد ستتأثر بمحاولة اغتيال الكاظمي
وأوضح في تصريحات صحفية، اليوم الاثنين، أنه بغض النظر عن المتورط في محاولة اغتيال الكاظمي، فإن العلاقات الإيرانية العراقية ستتحمل ثقل ما جرى.
وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي، قد تعرض أمس الأحد لمحاولة اغتيال فاشلة حيث استهدفت طائرة مسيرة مقر إقامته في المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد.
وبحسب الدبلوماسي الإيراني، فإن العملية الفاشلة ستُلقي بظلالها على طهران خاصة أن الكاظمي كان يسعي لعلاقات متوازنة بين العراق وإيران، فضلا عن محاولاته استعادة العلاقة بين طهران والدول العربية وتقليص دور ونفوذ الفصائل الموالية لإيران.

إيران تعرض مساعدة العراق في تحقيقات محاولة اغتيال الكاظمي
وكانت الخارجية الإيرانية، قد أعلنت اليوم الاثنين، عن دعم العراق ومساعدته في الكشف عن المتورطين في محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.
وأشار الدبلوماسي الإيراني إلى أن ما يعمق الأزمة هو اقتران محاولة اغتيال الكاظمي، بنتائج الانتخابات العراقية التي جرت مؤخرا والتي فشلت فيها القوي الموالية لإيران، في تحقيق النتائج المرجوة.
وكانت الانتخابات العراقية، التي جرت في العاشر من الشهر الماضي قد أسفرت عن هزيمة مدوية للقوى المحسوبة على إيران داخل العراق.
ومنذ إعلان النتائج، أعلنت القوى العراقية الموالية لإيران، اعتراضها عليها ونظمت مظاهرات واعتصامات أمام المنطقة الخضراء وسط بغداد شابتها أعمال فوضي وعنف.

ذات صلة 

وزير الخارجية الأمريكي السابق يدعو لتحرك دولي لمحاسبة النظام الإيراني

ماذا حدث فى بغداد..التفاصيل الكاملة لمحاولة اغتيال مصطفي الكاظمي رئيس وزراء العراق

Advertisements
Advertisements

مسؤول إيراني يصف محاولة اغتيال الكاظمي بالفتنة
وتأت تصريحات الدبلوماسي الإيراني في وقت اعتبر فيها علي شمخاني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بأنها فتنة جديدة.
واتهم شمخاني في تغريدة عبر تويتر أمس، مراكز فكر خارجية دعمت الجماعات الإرهابية واحتلال العراق بالوقوف وراء محاولة اغتيال الكاظمي.
وطالب المسؤول الأمني الإيراني، بالبحث عن خلفيات ما وصفها بالفتنة، في “مراكز الفكر الأجنبية” التي أنشأت ودعمت الجماعات الإرهابية، واحتلت العراق ولم تجلب للشعب العراقي، سوى انعدام الأمن والخلافات وعدم الاستقرار، على حد قوله.

مسؤول إيراني يتوقع تغييرات دراماتيكية في العراق
وكان قاسم محبعلي، قد وجه في وقت سابق من الشهر الماضي، انتقادات حادة للأداء السياسي والدبلوماسي الإيراني، مشيرا إلى فشله في التعامل مع الملفات الساخنة في المنطقة.
وخلال حواره مع صحيفة شرق الإيرانية، أكتوبر الماضي لم يستبعد المدير العام السابق بوزارة الخارجية الإيرانية لشؤون منطقة الشرق الأوسط، حدوث تغيرات دراماتيكية في العراق، الأمر الذي من شانه أن يضع السياسة الإيرانية أمام تحديات جديدة.

Advertisements
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط