في ذكرى تأسيس العمال الكردستاني..القاهرة تحتفل بـ العلاقات العربية الكردية 

Advertisements

شهدت العاصمة المصرية القاهرة، اليوم السبت، فعاليات حفل توقيع كتاب العلاقات العربية الكردية، للكاتب الصحفي فتحي محمود، بحضور نخبة من المثقفين والمهتمين.

أقيمت صباح اليوم السبت احتفالية لتوقيع كتاب العلاقات العربية الكردية، للكاتب الصحفي المصري فتحي محمود، وذلك بمركز قنصلية الثقافي.

الكرد حراس البوابة الشرقية للوطن العربي
وفي بداية الاحتفال، تحدث المؤلف عن أهمية الكتاب وكيف جاءته فكرته، كونه عمل يطرحه للرأي العام العربي لما للكرد من علاقة بالأمن القومي العربي باعتبارهم “حراس البوابة الشرقية للوطن العربي” وفق بلاغة تعبيره.

ويقول الكاتب المصري إنه بدأ مع المسألة بمقال له في الأهرام دعا فيه للإفراج عن القائد عبدالله أوجلان، وتحدث فيه عن تشكل لجنة عربية إضافة إلى اللجنة الدولية المشكلة أصلا بنفس الغرض، لافتًا إلى ردود الأفعال الكبيرة التي جرت بعد نشر المقال.

وأوضح أن الاهتمام بحركات التحرر الكردي، وعلى رأسها حزب العمال الكردستاني، هي أساس للتعرف على نضال الكرد عبر التاريخ، مؤكدا على أهمية مضاعفة الجهد للتعريف بهذه الأدوار.

 

مناقشة كتاب العلاقات العربية الكردية
مناقشة كتاب العلاقات العربية الكردية

مواقف مشرفة للعمال الكردستاني فى دعم قضايا العرب

وبدوره قال رجائي فايد رئيس المركز المصري للدراسات الكردية، إن الشوفينية التركية جعلت الأتراك لا يرون من سواهم، رغم أن الدولة التركية تتكون من أعراق عدة، بل إن من بين هذه الأعراق من هم أقدم من الأتراك، كالكرد الذين أرادوا إذابتهم في المجتمع بل وادعوا أنهم أتراك، وقالوا زورا: “إن تركيا ليس فيها إلا الأتراك أما من يقولون إنهم من عرقيات مختلفة، ولجأوا إلى الجبل فإن هؤلاء أتراك الجبل”، وذلك سيرا على نهج أتاتورك الشوفيني، ومن تلاه ليقابلوا كل ثورات الكرد بقمع وحشي رهيب.

ولفت فايد إلى أن في مثل هذا اليوم في سنة 1978 أسس حزب العمال الكردستاني، في أحد قرى آمد (ديار بكر)، وانتخب عبدالله أوجلان (آبو) لرئاسة الحزب، الذي كان نهجه معاداة الإمبريالية والاستعمار.

وأشار رجائي فايد، إلى أن حزب العمال الكردستاني له مواقفه التاريخية التي لا تنسى، ومن بينها دعمه للقضية الفلسطينية، مستشهدا بأحداث قلعة شقيف (لبنان)، والتي استشهد فيها 12 رفيق من العمال الكردستاني.

وقال فايد: كان ذلك مبرر لكافة دوائر الإمبريالية العالمية ومعهم الموساد الإسرائيلي مع الأمن التركي من أجل المطاردة المُثيرة في كينيا لعبدالله أوجلان والقبض عليه، وهو من وقتها في سجن مرمرة يقضي عقوبة السجن مدى الحياة”.

دعوات مصرية لرفع حزب العمال الكردستاني من قوائم الإرهاب

كما دعا إلى ضرورة رفع حزب العمال الكردستاني من قائمة الإرهاب، لافتا إلى أن بقاءه حتى اللحظة لم يعد له سبب وهو أمر غير قانوني بعد ثبوت براءة الحزب في قضية لفقت لبعض عناصره.
وطالب العرب وكل الطواقين إلى الحرية بدعم عبدالله أوجلان وحزب العمال الكردستاني والعمل على إخراج الحزب من قائمة الإرهاب، كما وجه حديثه لكل مناضلي حزب العمال الكردستاني، قائلا: ” كل عام وأنتم بخير، نأمل أن نحتفل العام القادم وقد تحرر أوجلان”.

وفي ختام الاحتفال وقع الكاتب فتحي محمود نسخ من كتابه، إضافة إلى الاحتفال بقالب كيك يحمل صورة شعار العمال الكردستاني والذي تحل ذكرى تأسيسه اليوم.

ذات صلة 

تاريخ من الحقوق الضائعة..متى يُكفر النظام العالمي عن جرائمه بحق الشعب الكردي؟

هل يتم إطلاق سراحه قريبا.. أنباء عن مفاوضات بين نظام أردوغان وأوجلان في إيمرالي

Advertisements
Advertisements
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط