تجاوزت الـ 15.5 مقابل الدولار..قرار جديد من أردوغان لمواجهة تدهور الليرة..تفاصيل

واصلت الليرة التركية اليوم الخميس تراجعها أمام الدولار الأمريكي بعد قرار البنك المركزي خفض سعر الفائدة.

وتسبب الأزمة الاقتصادية التي تعانيها تركيا فى موجة من الغضب الشعبي على التحالف الحاكم بزعامة أردوغان تمثلت فى تراجع نسبة مؤيديه فى استطلاعات الرأي بشكل كبير.

قرار عاجل من أردوغان لمواجهة تدهور الليرة

وفى محاولة منه لاستعادة الدعم الشعبي، قرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس،  رفع الحد الأدنى للأجور في تركيا بنحو 50% ليبلغ 4250 ليرة (275.44 دولارا) في عام 2022.

وأشار أردوغان فى تصريحات له اليوم إلي إن الوضع الضبابي الناجم عن تقلبات العملة، وارتفاع الأسعار سينتهي قريبا.

وكان البنك المركزي التركي قد أعلن اليوم خفض سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس رغم انهيار الليرة، وزيادة التضخم.

و حسب رويترز أوضح البنك فى بيان له إنه سيتم تأمين الاستقرار باتخاذ إجراءات جديدة في الأيام المقبلة، لكنه لم يحدد طبيعة هذه الإجراءات.

الليرة التركية تسجل رقم قياسي جديد 

ودفع قرار البنك المركزي، بالليرة التركية لتراجع جديد حيث انخفض سعرها إلى أدنى مستوى له على الإطلاق، إذ بلغ 15.6 ليرة مقابل الدولار.

وأعلن البنك المركزي الخميس خفض سعر الفائدة الرئيسي إلى 14% من 15%، ليكون بذلك خفض سعر الفائدة الرئيسي 500 نقطة أساس(5%) منذ سبتمبر الماضي، وهي خطوة يؤيدها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على الرغم من ارتفاع التضخم في تركيا.

ويعاني الاقتصاد التركي بعد سلسلة من التخفيضات الشديدة في أسعار الفائدة، التي سعى إليها الرئيس رجب طيب أردوغان، والتي أدت إلى انخفاض الليرة بنحو 30 % الشهر الماضي، وإلى مستويات قياسية منخفضة وساعدت على رفع التضخم فوق 21%.

وفى تصريحات صحفية قال البنك المركزي التركي، الذي يستهدف معدل تضخم 5%، إن ضغط التضخم مؤقت، وضروري، لزيادة النمو الاقتصادي وتحقيق التوازن في ميزان المعاملات الجارية.

وتأثرت الليرة التركية، كذلك بقرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أمس الأربعاء، بإنهاء برنامج شراء السندات التحفيزي في مارس المقبل، وتوقعه رفع الفائدة الأمريكية ثلاث مرات في العام المقبل.

وبحسب رويترز يشكل احتمال تشديد السياسة النقدية الأمريكية ضغوطا على عملات الأسواق الناشئة مثل الليرة التركية.

ونما الاقتصاد التركي في الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 7.4% على أساس سنوي، في قفزة جيدة للمؤشر الذي يدل على تعافي تركيا من تداعيات جائحة كورونا، وذلك حسب معهد الإحصاء التركي.

وخسرت الليرة التركية نحو 46% من قيمتها مقابل الدولار هذا العام، لتصبح الأسوأ أداء بين العملات الرئيسية التي تتابعها وكالة “بلومبرج” للأنباء.

ذات صلة

دعا للكشف على قواه العقلية.. إمام أوغلو يهين وزير الداخلية التركي .. فيديو

اقتربت من أدنى مستوياتها..الليرة التركية تواصل رحلة السقوط بـ تراجع جديد

بعد حديث أردوغان..انتكاسة جديدة لـ الليرة التركية

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط