جعلت عاليها سافلها..ماذا فعلت الأعاصير بـ ولاية كنتاكي الأمريكية..فيديو

Advertisements

كشفت مقاطع مصورة حجم الدمار الذى تعرضت له مدينة مايفيلد بولاية كنتاكي الأمريكية بعد تعرضها لاعصار مدمر.
ونشرت وسائل إعلام أمريكية مقاطع فيديو إلتقطها المصور براندون كليمنت بكاميرا طائرة مصورة أظهرت حجم الدمار الذى لحق بالمدينة.
وبحسب الحرة قال كليمنت في تعليقه على المشهد إنه “أكبر ضرر” شاهده من قبل في المدينة.
وأشار المصور الأمريكي فى تغريدة على حسابه على تويتر إلى أن المباني دمرت بالكامل والمنازل ولم يتبق منها سوى ألواح.

كما شارك المصور مقطع فيديو آخر، يوضح أيضا مشاهد الدمار الواسع في المدينة.
وفى وقت سابق، وصفت كاثي أونان، رئيسة بلدية المدينة مايفيلد بأنها تشبه “أعواد الثقاب”.
ونقلت شبكة “سي أن أن” عن أونان قولها”عندما خرجت هذا الصباح، بدت (المدينة) مثل أعواد الثقاب. لقد دمرت كنائسنا في وسط المدينة، ودُمرت محكمة، وشبكة المياه لدينا لا تعمل في هذا الوقت، ولا توجد كهرباء”.

من جانبه، وصف إندي بيشير، حاكم ولاية كنتاكي، سلسلة الأعاصير بأنها “الأكثر فتكاً” في تاريخ كنتاكي.

وقال فى تصريحات صحفية إن حصيلة القتلى في الولاية بلغت 80، مؤكداً أن هذا العدد سيتجاوز 100.

وأضاف حاكم كنتاكي “هذا الدمار لا يشبه أي شيء شهدته في حياتي، يتعذر علي إيجاد الكلمات لوصفه”، معلناً حالة الطوارئ في الولاية.
وأضاف أن الإعصار الذي ضرب كنتاكي قطع على الأرض أكثر من 200 ميل (320 كيلومتراً)، وهي إحدى أطول المسافات منذ بدء تسجيل مسار الأعاصير. وكان أطول إعصار أميركي تم تتبعه هو عاصفة امتدت 219 ميلاً في ولاية ميسوري عام 1925، وحصدت أرواح 695 شخصاً.

وأظهرت صور وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي مباني دمرتها العاصفة فيما تناثرت قضبان حديد ملتوية وأشجار مقتلعة وحجارة في الشوارع تاركة وراءها واجهات منازل مدمرة.
ولحقت أضرار بعديد من مقاطعات كنتاكي جراء الإعصار الأقوى على الإطلاق، والرياح المرافقة التي تجاوزت سرعتها 300 كيلومتر.

 

أول تعليق من جو بايدن على أعصار ولاية كنتاكي
وكان الرئيس الأميركي، جو بايدن، قد أعلن أن الأعاصير التي ضربت أجزاء من الولايات المتحدة هي من أكبر موجات الأعاصير في تاريخها.
وقال بايدن في تعليقات تلفزيونية “إنها مأساة تفوق التصور. ولا زلنا حتى الآن لا نعرف عدد الخسائر في الأرواح والنطاق الكامل للأضرار”، متعهدا بإرسال مساعدات فيدرالية إلى الولايات حيث تسببت العواصف بأضرار، وفق وكالة فرانس برس.
واعتبر الرئيس الأميركي أن التغير المناخي يجعل الطقس “أكثر حدة”، من دون أن يحدد الصلة المباشرة بين تغير المناخ والكارثة التي حلت بالبلاد.

 

Advertisements
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط