وسط اتهامات بالخيانة..الجيش الوطني يعقد صفقة تبادل آسري مع النظام السوري

كشفت وسائل إعلام محسوبة على المعارضة السورية عن قيام ما يعرف بـ الجيش الوطني بعقد صفقة لتبادل الأسري مع قوات النظام السوري.
وتم الصفقة ظهر الخميس الماضي، دون سابق إنذار وبحضور محدود للإعلام.
وبحسب موقع أورينت نيوز المقرب من الدولة التركية فقد شملت الصفقة شملت خمسة عناصر من ميليشيا أسد مقابل تحرير خمسة مدنيين.

اتهامات بخيانة الثورة
وقوبلت الصفقة بحالة استهجان من قبل القوى المؤيدة للثورة خاصة ووصل الأمر بوصفها بالخيانة المتعمدة لمعتقلي الثورة وفصائلها والحاضنة الشعبية الداعمة لها.
وكشف أورينت إن عناصر الجيش الوطني في معبر أبو الزندين تعمدوا التضييق على عمل الإعلاميين وإجبار بعضهم على حذف صور وفيديوهات للعملية.
وقدمت بعض المؤسسات الإعلامية الحاضرة صيغاً متشابهة لخبر العملية توحي أن الأشخاص الخمسة المفرَج عنهم من قبل النظام هم أسرى من عناصر الجيش الوطني، مع تجنّب ذكر تفاصيل توضح كيفية تعرضهم للأسر، وفيما إذا كانوا عسكريين أم مدنيين.

كشف تفاصيل صفقة الأسري بين النظام والجيش الوطني
وكشف موقع أورينت أن الخمسة الذين أطلق سراحهم من قبل ميليشيا أسد هم مدنيون لا تربط معظمهم صلة بالثورة، وحديثو العهد بالاعتقال واعتقلوا بمناطق النظام وأقدمهم بالكاد أكمل الشهر الخامس بسجون أسد، ما يعني أن اعتقالهم جاء فقط للم