بتهمة التخابر مع النظام..تحرير الشام تنفذ حكم الإعدام فى خطيب مسجد بـ إدلب

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن قيام هيئة “تحرير الشام” بإعدام إمام وخطيب أحد مساجد بلدة “دركوش” بريف إدلب قبل أيام، بتهمة التخابر مع النظام.
وأشار المرصد إلي قيام تحرير الشام باعتقال الرجل في أبريل عام 2019 بتهمة التواصل مع قوات النظام السوري، وإعطاء إحداثيات لضباط عن مواقع عسكرية.
ونشر المرصد، الجمعة، تقريرا مفصلا عن “انتهاكات” هيئة تحرير الشام، منذ يناير الماضي.
ويوثق التقرير قيام الهيئة بـ “11 انتهاكا ضمن مناطق نفوذها شمال غرب سوريا”، وشملت هذه الانتهاكات عمليات إعدام واعتقال واعتداءات.
وأعدمت الهيئة 3 أشخاص بينهم سيدة بتهمة “التعامل والتخابر مع النظام السوري”، وأطلق عناصر متمركزون على حاجز أمني النار على “سيدة خلال عملها في تهريب المحروقات، مما أدى لإصابتها بجروح خطيرة”.

ويشير التقرير أيضا إلى قيام الهيئة بإطلاق النار في الهواء لتفريق تظاهرات مناهضة لها، والاعتداء على صحفيين وإعلاميين وناشطين.
وجدد المرصد “مطالبته بوضع حد للانتهاكات التي تمارسها جميع القوى العسكرية المنتشرة ضمن الأراضي السورية باختلاف انتماءاتهم الأيديولوجية والمذهبية والعرقية”.
وقال إن هذه الانتهاكات تأتي “في ظل استمرار هذه القوى بتنفيذ أحكام غير قانونية من إعدامات وانتهاكات صارخة بحق المدنيين والنشطاء”.

ذات صلة

عملية أمريكية تستهدف قيادي بالقاعدة ضمن مناطق النفوذ التركي بسوريا..فيديو وصور

تحت نظر ورعاية تركيا.. كيف تحولت إدلب إلي تورا بورا سوريا ؟

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط