بعد اعتراف موسكو باستقلالهما..معلومات لا تعرفها عن جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك ؟

اعترف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مساء الاثنين، بمنطقي دونيتسك ولوهانسك الناطقين بالروسية في شرق أوكرانيا كدولتين مستقلتين.

ووقع بوتين على وثائق تعلن أن منطقي دونيتسك ولوهانسك لم يعودا جزءًا من أوكرانيا.
وجاء الاعتراف الروسي بعد أن وجه القادة الانفصاليون للمنطقتين نداء عبر الفيديو لإعلان الاستقلال.
وتقع منطقتي دونيتسك ولوهانسك – المعروفة مجتمعة باسم دونباس – في شرق أوكرانيا بالقرب من الحدود مع روسيا. وتضم المنطقة كلا من الأجزاء التي تسيطر عليها كييف وكذلك المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون.
ومنذ 2014 خرجت المنطقتين عن سيطرة كييف.
وأودى النزاع المستمر منذ 2014 بين الانفصاليين والقوات الحكومية الأوكرانية بحياة أكثر من 14 ألف شخص.

منطقة تعدين ومعادن
دونيتسك (ستالينو سابقاً)، هي المدينة الرئيسية في حوض التعدين دونباس وأحد المراكز الرئيسية لإنتاج الصلب في أوكرانيا يبلغ عدد سكانها مليوني نسمة.
ولوغانسك (فوروشيلوفغراد سابقا) هي مدينة صناعية يبلغ عدد سكانها 1,5 مليون نسمة.
ويحتوي حوض دونباس المتاخم لروسيا على الشاطئ الشمالي للبحر الأسود، على احتياطات ضخمة من الفحم.
و وفقا لوكالة أسوشيتيد برس يتحدث معظم سكان المنطقتين البالغ عددهم 3.6 مليون نسمة اللغة الروسية نتيجة لهجرة العمال الروس إليها بعد الحرب العالمية الثانية.
وفي السنوات الأخيرة، أصدرت موسكو أكثر من 720 ألف جواز سفر روسي لما يقرب من خمس سكان المنطقة.

صراع منذ 2014
واندلع الصراع بين القوات الأوكرانية والانفصاليين في دونيتسك ولوغانسك قبل ثماني سنوات، عقب ضمّ روسيا شبه جزيرة القرم. ولا يعترف المجتمع الدولي باستقلالهما الذي أُعلن بعد استفتاءات. وتتّهم كييف والغرب روسيا بدعم الانفصاليين الموالين لموسكو عسكريا وماليا. وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين اعترفه باستقلالهما.
وتقع منطقة دونباس أيضاً في قلب معركة ثقافية بين كييف وموسكو التي تؤكد أن هذه المنطقة، على غرار جزء كبير من شرق أوكرانيا، يسكنها ناطقون بالروسية تنبغي حمايتهم من القومية الأوكرانية.
اتفاقات مينسك

ووصلت الجهود المبذولة لحل النزاع في شرق أوكرانيا، المنصوص عليها في اتفاقات مينسك التي أبرمت عام 2015، إلى طريق مسدود، فيما تتبادل كييف والانفصاليون الاتهامات بانتهاكها.
وتم الاتفاق على سلسلة هدنات فشلت الواحدة تلو الاخري بسبب الانتهاكات المتكررة من المتحاربين.
وما زال الجانب السياسي للاتفاقات الذي يمنح مناطق المتمردين حكما ذاتيا واسع النطاق وإمكان إجراء انتخابات محلية وفقا للقوانين الأوكرانية، حبرا على ورق إذ تتبادل الجهات المتحاربة إلقاء اللوم في هذا الفشل.
وندد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون باعتراف موسكو الاثنين باستقلال المنطقتين الانفصاليتين معتبرا ذلك “انتهاكا صارخا لسيادة أوكرانية ووحدة أراضيها” و”تنصّلاً” روسياً من اتفاقات مينسك.

تعرف على قادة جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك
ويقود دينيس بوشيلين الذي انتخب عام 2018 في انتخابات ندّدت بها كييف، “جمهورية دونيتسك الشعبية” المعلنة ذاتيا.
أما ليونيد باسيتشنيك فيرأس “جمهورية لوغانسك الشعبية” المعلنة ذاتيا أيضا.
وقتل العديد من أمراء الحرب والقادة الانفصاليين في السنوات الأخيرة في هجمات، أو كانوا ضحايا صراعات داخلية أو حتى عمليات للقوات الخاصة الأوكرانية، وفقاً لتقارير لم يتم التحقق منها.
وكان زعيم المتمردين في دونيتسك ألكسندر زاخارتشينكو الذي قتل بتفجير في مقهى في دونيتسك في أغسطس 2018، أبرز قتيل يسقط في صفوف الانفصاليين حتى الآن.

ذات صلة

حكومة دمشق تعلن الاعتراف بـ جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك

تركيا والحرب فى أوكرانيا..كيف يهدد بوتين أحلام أردوغان واقتصاده ؟

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط