لا يريدون رئيسا قويا..ماذا قال زيباري بعد استبعاده من انتخابات الرئاسة بالعراق

أكد هوشيار زيباري القيادي بالحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق، الذي قضت المحكمة الاتحادية بعدم أحقية ترشحه في الانتخابات لاختيار رئيس جديد للبلاد، الأحد، إنه فوجئ بالقرار ووصفه بـ”التعسفي والسياسي” إلا أنه أكد احترامه للقضاء.
وفى أول تعليق على استبعاده، قال زيباري في تصريحات: “تفاجأنا باستبعادنا من الترشيح ونحترم القضاء”.
واعتبر زيباري أن استبعاده يوم حزين للعراق، مضيفا “القرار ليس نهاية العالم ولكننا تعرضنا للظلم… نحن لسنا دخلاء وقد استوفينا كل شروط الترشح لرئاسة الجمهورية”.
وأضاف: “هم لا يريدون رئيسا قويا للعراق وأنا مسؤول عن كلامي، لافتا إلى أنه “لا يوجد ترشيح جديد للحزب الديمقراطي الكردستاني حتى الآن”.
وكانت المحكمة الاتحادية العراقية،قررت اليوم الأحد، الحكم بعدم أحقية زيباري في الترشح، ردا على الدعوى المقامة ضده التي تقدم بها أربعة نواب وأشاروا فيها إلى أن ترشيحه “يخالف أحكام الدستور”.

ورأى رافعو الدعوى أن زيباري، أحد أبرز الوجوه السياسية الكردية في العراق خلال حقبة ما بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، لا يلبي الشروط الدستورية لتولي منصب رئيس الجمهورية، ومنها أن يكون “حسن السمعة والاستقامة”، بحسب نسخة عن نصّ الدعوى وقرار المحكمة اللذين نشرتهما وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

ذات صلة

رسميا..استبعاد هوشيار زيباري من سباق الترشح لرئاسة الجمهورية بالعراق

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط