وظائف وصفقات مع الأمم المتحدة..كيف ساهمت المساعدات الدولية في دعم نظام الأسد

Advertisements

كشفت تقارير دولية عن تورط النظام السوري فى التلاعب بالمساعدات التى تقدمها الأمم المتحدة للسوريين المتضررين من الحرب.
وقال مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (CSIS) أن نظام بشار الأسد يتلاعب بالمساعدات الإنسانية في سوريا بشكل متكرر من خلال منعها عن ناس ومنحها لآخرين.

تعيين رجال نظام الأسد فى الأمم المتحدة

وبحسب التقرير الذى أصدره المركز مؤخرا فإن نظام الأسد يتمتع بسلطة قوية على وصول منظمات الإغاثة، بما في ذلك من خلال الموافقات على تأشيرات الدخول، لدرجة أنه أصبح من الطبيعي بالنسبة لأقارب كبار مسؤولي النظام الحصول على وظائف داخل هيئات الأمم المتحدة.
وأصدر المركز الذى يتخذ من العاصمة الأمريكية واشنطن مقرا له تقرير “مساعدة الإنقاذ في سوريا” المكون من 70 صفحة وذلك استنادا إلى مقابلات مع مسؤولي الأمم المتحدة والعاملين في المجال الإنساني في سوريا.
وأشار التقرير الذى نشر موقع الحرة مقتطفات منه إلي أنه بينما تساهم الحكومات الغربية المانحة بنحو 2.5 مليار دولار سنويا من المساعدات الإنسانية، تستمر الاحتياجات في الارتفاع. بالإضافة إلى ذلك، تلاعبت حكومة الأسد بالمساعدات لأكثر من عقد من الزمان، حيث منعت المساعدة عن المعارضين ووجهتها إلى الحلفاء.
وبحسب التقرير فإن حالات التهديدات والاعتقال التعسفي والتعذيب لموظفي الإغاثة السوريين ازدادت خلال العام الماضي، لافتا إلي أنه تم اعتقال وقتل موظفين في إحدى المنظمات الإنسانية المحلية، وأمر أقاربهم بإخلاء منازلهم أو إلقاء القبض عليهم.
وأشار التقرير إلي أن التهديد والإكراه والقتل الملقى على عمال الإغاثة يمنع المراقبة المستقلة لوكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية.

سرقة المساعدات الدولية فى سوريا
وكشف التقرير عن حدوث سرقات للمساعدات عندما تم نقلها عبر خطوط الصراع في كل من شمال غرب وشرق سوريا، والمعروفة باسم الشحنات العابرة للحدود، كما تم توزيع المعدات الطبية بشكل عشوائي.
وخلال نوفمبر الماضي، وصلت 43500 حصة غذائية فقط إلى شمال غرب سوريا الذي تسيطر عليه المعارضة في قوافل عبر الحدود مقارنة بـ 1.3 مليون تم تسليمها من تركيا.
كما تطرق التقرير إلي تحويل طعام الأمم المتحدة إلى جيش النظام السوري، واستفادة الأشخاص المسؤولون مباشرة عن انتهاكات حقوق الإنسان من المساعدات.

ماهر الأسد يستفيد من مساعدات الأمم المتحدة
وفجر التقرير مفأجاة حول ماهر الأسد شقيق الرئيس بشار، ورجل الأعمال المغرب من فرقة الجيش الرابعة، محمد حمشو، لافتا إلي أنهم فازا بعقود مشتريات أممية لنزع المعادن في المناطق التي استعادتها الحكومة وإعادة تدويرها للبيع في شركة حديد للصناعات المعدنية المملوكة لرجل الأعمال الذي سبق له أن شغل عضوية مجلس الشعب.
وبحسب مؤلفة التقرير ناتاشا هول، فلا توجد مواقف كثيرة في التاريخ لشخص يرتكب جرائم فظيعة ويبقى في السلطة ويسيطر على جهاز المساعدة.
ووصفت هول ما يحدث فى المساعدات الدولية لسوريا بـ”إنها حلقة فاسدة للغاية يتم إنشاؤها”.
وقالت هول: “إذا كانت حكومة الأسد ستبقى، وهو ما يبدو أن الكثير من الحكومات قد استسلمت لهذا الواقع، فيجب تسوية هذا الأمر؛ لأن المساعدات ستستمر على الأرجح في هذه البيئة المعادية”.

توظيف أقارب الأسد فى المنظمة الدولية
من جانبها نقلت صحيفة الجارديان عن مسؤول فى الأمم المتحدة بشأن توظيف أقارب الأسد قوله “كيف لا يمكن التعرف على هوية هؤلاء الأشخاص، عندما تكون سيرتهم الذاتية أمامك؟”.
وتابع المسؤول الأممي الذى رفض الكشف عن هويته: “أجد ذلك تقصيرا في أداء الواجب. هذه قضية حماية ضخمة، ليس فقط للمستفيدين من المساعدات، ولكن للموظفين الآخرين الذين تعمل معهم”.
من جانبه، قال متحدث باسم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: “لم يعثر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على أي دليل على تعاقده مع هذه الكيانات، ولم نعثر على أي سجلات لها في قاعدة بيانات البائعين لدينا.
ومع ذلك، قال: “إننا نجري مراجعة داخلية شاملة للتحقق من عدم حدوث مثل هذا التعاقد سواء من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أو من قبل متعاقدينا الفرعيين”.
بدوره، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) إنه “يعين موظفيه على أساس الكفاءة وقدرتهم على الإنجاز”.

ذات صلة

تحظى برعاية عائلة الأسد.. فضيحة دولة المخدرات تلاحق النظام السوري

حذر من انتصار الأسد..جيفري يضع لـ بايدن خريطة حل الأزمة السورية

Advertisements
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط