قتلى وجرحى في اشتباكات بين ميليشيات موالية لـ تركيا شمال سوريا

كشفت وسائل إعلام عن اندلاع اشتباكات بين فصائل سورية محسوبة على المعارضة الموالية لتركيا في شمال سوريا، السبت 18 يونيو ما أسفر عن مقتل سبعة مسلحين وجرح عدد آخر.

وجرت الاشتباكات تحديداً بين عناصر “الجبهة الشامية” التابعة لـ”الفيلق الثالث” من جهة، و”الفرقة 32″ التابعة لـ”أحرار الشام” والمدعومة من “هيئة تحرير الشام”، “جبهة النصرة” سابقاً من جهة أخرى.
وبدأت هذه الاشتباكات في ساعات الصباح الأولى بريف مدينة الباب (شمال) وامتدت لاحقاً في ساعات النهار إلى ريف مدينة جرابلس، كما شهد معبر الغزاوية، الواقع بين منطقة عفرين ومحافظة إدلب، حيث تسيطر “هيئة تحرير الشام”، اشتباكات تضاربت حولها أنباء سيطرة المتقاتلين.
وبحسب مصادر ميدانية، فإن المسلحين استخدموا أسلحة رشاشة وقذائف من عيارات مختلفة، واستمرت الاشتباكات والتوترات في تلك المناطق حتى ساعات الليل.
وبحسب معارضين سوريين، يعود سبب الاشتباكات الأخيرة إلى رفض “الفرقة 32” تنفيذ قرارات ما تُعرف بـ”لجنة الوطنية للإصلاح”، التابعة لوزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة المشكلة من قبل “الائتلاف السوري المعارض”.

صراع الميليشيات يدفع الاحتلال التركي لتعزيز وجوده بـ شمال سوريا

وجاء في بيان لتشكيل “الفيلق الثالث” التابع لـ”الجيش الوطني السوري” المعارِض، إن تحركها العسكري على مقرات “الفرقة 32″ يستهدف المنشقين عنها، ودعتهم إلى عدم خوض المعارك و”التزام بيوتهم”.
أما “حركة تحرير الشام الإسلامية”، فقالت في بيانها الصادر، السبت، بخصوص الاشتباكات، إن “الجبهة الشامية” هاجمت مقراتها في القطاع الشرقي في محور قرية “عبلة” وأن هذا الهجوم هو الثاني من نوعه أثناء ما وصفه البيان بـ”التحضير لمعارك التحرير”.
ودعت الحركة قيادة “الجبهة الشامية” إلى “التوقف الفوري عن هذه الممارسات اللامسؤولة”، على حد تعبير البيان.

وقفة احتجاجية
وفي مدينة الباب التي شهدت أول الاشتباكات، خرجت مجموعة من السكان في وقفة احتجاجية للمطالبة بوقف الاشتباكات بين الأطراف المتحاربة، لكن المعارك ظلت تتزايد وتتسع رقعتها في مناطق سيطرة المعارضة السورية بشمال سوريا.
سيطرة متبادلة
وسيطرت “الجبهة الشامية” على المقر الرئيس التابع للمنشقين عن “الفرقة 32” في قرية عولان بريف الباب، فيما تواردت أنباء عن اقتحام “أحرار الشام” مناطق بريف عفرين المتاخم لمناطق سيطرتهم بإدلب، حيث جرت اشتباكات مع “فرقة الحمزة”.

الموقف التركي
وعلى الرغم من وجود كثيف لنقاط تمركز القوات التركية في المنطقة، فإن هذه القوات لم تتدخل في الاشتباكات بين الفصائل، فيما انسحب الضباط الأتراك من حاجز بمدينة عفرين متجهين نحو مدينة أعزاز المتاخمة للحدود مع تركيا.

ذات صلة 

اشتباكات وغضب شعبي.. هل تقود رأس العين ثورة الغضب ضد ميليشيات أردوغان؟

الدقيقة بـ10ليرات..ميليشيات أردوغان تفرض تسعيرة جديدة لزيارات المعتقلين بـ عفرين

قد يعجبك ايضا
عنوان عدد التعليقات

    Fatal error: Allowed memory size of 134217728 bytes exhausted (tried to allocate 9962456 bytes) in /home/alshovoh/public_html/wp-includes/class-walker-comment.php on line 184