نشرت الرعب بإقليم كردستان..إيران تشن غارات على مواقع كردية ..فيديو

Advertisements

كشفت وسائل إعلام عراقية اليوم الأربعاء عن قيام إيران بشن هجوم بطائرات مسيرة وصواريخ على مواقع في إقليم كردستان العراق، حيث تتمركز تنظيمات معارضة كردية إيرانية تندد باستمرار بقمع التظاهرات في إيران، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى.

وتسبب القصف بأضرار ودمار مبانٍ في منطقة زركويز على بعد نحو 15 كلم من مدينة السليمانية حيث توجد مقار عدة أحزاب كردية إيرانية معارضة مسلحة ، لا سيما حزب كومله – كادحو كردستان.

وبحسب وكالة رووداو الكردية، تعرضت منطقة شيراوا في محافظة أربيل كذلك للقصف. وقال رئيس حزب الحرية الكردستاني – الإيراني المعارض حسين يزدان، إن “مقراتنا في منطقة شيراوا التابعة لمحافظة أربيل …تعرضت لقصف من جانب إيران”.

 تفاصيل الهجوم

من جانبه، أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي أن “القوات البرية للحرس الثوري استهدفت عدة مقرات لإرهابيين انفصاليين في منطقة شمال العراق بصواريخ دقيقة ومسيّرات مدمِّرة”.

وقال سوران نوري، عضو “الحزب الديمقراطي الكردستاني” الإيراني، إن الضربات تركزت في ساعة مبكرة من صباح، الأربعاء، على منطقة كويه الواقعة على بعد نحو 60 كيلومترا شرق أربيل.

ويعد الحزب الذي يعرف اختصارا باسم (كيه دي بي آي)، قوة معارضة مسلحة يسارية محظورة في إيران.

وأعلن الحزب الديموقراطي الإيراني، في بيان عن مقتل اثنين من عناصره.

وقال قائد الدفاع المدني في كوية الجنرال غوران أحمد إن شخصين قتلا وأصيب سبعة على الأقل، وفقا لـ”أسوشيتد برس”.

وكانت شبكة روداو التلفزيونية الكردية قد أفادت عن إصابة 15 شخصا.

وقال نوري إن ضربات الطائرات المسيرة استهدفت معسكرا ومنازل ومكاتب ومناطق أخرى حول كوية، مشيرا إلى أن “الهجوم لا يزال مستمرا”.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور ومقاطع فيديو ترصد عملية إخلاء مدرسة بمحافظة أربيل بإقليم كردستان، بعد القصف الإيراني للمنطقة.

وظهر في مقطع متداول، حالة “الهلع والخوف” لدى الأطفال في مدرسة في أربيل بعد القصف الإيراني الذي استهدف المدينة بصورة كثيفة.

وتسبب القصف الإيراني في حالة هلع بصفوف سكان المناطق السكنية القريبة من مواقع الاستهداف، وفقا لمراسل الحرة.

وقالت مديرية الدفاع المدني في قضاء كويسنجق أن نحو عشرين صاروخا استهدف مواقع الحزب الديمقراطي الإيراني “أزادي” في القضاء التابع لمحافظة أربيل.

واستهدفت عشر مسيرات إيرانية مواقع حزب كوملة الإيراني في قرية زركويز، جنوب شرق السليمانية.

وقال عضو بارز في حزب كوملة الكردي الإيراني المعارض لرويترز إن عددا من مكاتبهم تعرضت للقصف صباح الأربعاء وسقط ضحايا وأضرار مادية.

وتتهم إيران معارضين إيرانيين مسلحين من الأكراد بالضلوع في الاضطرابات المستمرة في البلاد، لا سيما في شمال غرب البلاد حيث يعيش معظم أكراد إيران البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة، وفقا لـ”رويترز”.

وشن الحرس الثوري الإيراني يومي السبت والاثنين الماضيين موجة من الضربات بطائرات مسيرة وقصف مدفعي استهدفت مواقع كردية، وفقا لـ” أسوشيتد برس”.

وتتخذ أحزاب وتنظيمات معارضة كردية إيرانية يسارية من إقليم كردستان العراق مقراً لها، وهي أحزاب خاضت تاريخياً تمرداً مسلحاً ضدّ النظام في إيران على الرغم من تراجع أنشطتها في السنوات الأخيرة، بحسب فرانس برس.

لكن هذه التنظيمات لا تزال تنتقد بشدّة الوضع في إيران على وسائل التواصل الاجتماعي.

وينشر حزب كومله الكردي الإيراني، الذي خاض تاريخياً تمرداً ضد النظام في إيران، بشكل يومي مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ومعلومات بشأن التظاهرات التي تشهدها إيران منذ عشرة أيام، بعد وفاة أميني.

Advertisements
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط