أمريكا تهدد مجتمع الأعمال في تركيا لهذا السبب

أكدت تقارير صحفية أن دوائر الأعمال التركية تتلقي تهديدات من الولايات المتحدة الأمريكية فيما يتعلق بالتجارة مع روسيا.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن مصدر رفيع المستوى في مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية DEIK، أن الولايات المتحدة “تكتب رسالة ضخمة، وتحتها تقول (اتبع هذه القواعد). وهذا تهديد، حيث أنهم يكتبون أنه لن يحدث لك شيء اليوم، لكنك لا تعرف أبدا ما سيحدث في المستقبل”.

وبحسب صحيفة “أيدينليك” التركية اليوم الثلاثاء يقول المصدر: “يقولون إنه إذا استخدمت أنظمتنا وبرامجنا ومنتجاتنا، وإذا كنت تتاجر معنا، فسنمسك بك”.

قلق أمريكي

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد أعلنت في وقت سابق أن نائب الوزير بريان نيلسون سيزور تركيا لبحث نظام العقوبات ضد روسيا.

ووفقا لـ “بلومبرغ”، فإن الولايات المتحدة تشعر بالقلق إزاء تركيا على وجه الخصوص، إزاء رفض تركيا الانضمام إلى العقوبات الأمريكية ضد السفن وشركات الطيران الروسية، فيما يتم تهديد الشركات التركية بعقوبات ثانوية. وهذه هي الزيارة الثانية التي يقوم بها نيلسون إلى تركيا، وهو المشرف على “مكافحة الإرهاب والاستخبارات المالية” في وزارة الخزانة. وقد صرح مصدر دبلوماسي في أنقرة لوكالة “نوفوستي” بأن الجانب التركي لاحظ وجود مواد استفزازية في عدد من وسائل الإعلام حول قضية العقوبات ضد روسيا، وهو لا يقبل لهجة التهديد.

وكان وزير الخارجية التركي السابق مولود تشاووش أوغلو قد قال في مؤتمر صحفي مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن إن أنقرة لا تنضم إلى العقوبات الأحادية ضد روسيا، لكنها، في الوقت نفسه، لا تسمح بالتحايل عليها. وصرح إبراهيم قالن، رئيس جهاز الاستخبارات الوطنية MIT، والذي كان يشغل سابقا منصب الممثل الرسمي للرئيس التركي، بأنه إذا فرضت تركيا عقوبات على روسيا، فإنها ستلعب في المقام الأول ضد أنقرة نفسها.

وقد صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق أن سياسة المواجهة مع روسيا وإضعافها هي استراتيجية طويلة المدى ينتهجها الغرب، وأن العقوبات وجهت ضربة خطيرة للاقتصاد العالمي بأكمله.

قد يعجبك ايضا
عنوان التعليق
  1. psyme يقول

    Causa finita est — Дело кончено, вопрос решён.
    http://batmanapollo.ru

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط