ريان المغرب وأطفال غزة..مشاهد لن ينساها العالم عن البئر والمحرقة الإسرائيلية

مرت علينا أحداث محزنة كسرت القلب وتركت آثار الحزن تلازمنا، لم تكن  حرب غزة هى من سببت الألم لنا، ولكن مأساة تلو الأخرى تبكينا، نتذكر بئر المغرب الملعون “بئر ريان”حيث ابتلع الصغير ذو الخمس أعوام، وتعلق أمل نجاته حتى خرج مفارقاً للحياة لتموت معه قلوب الجميع.

الحرب في غزة وطن بلا حرية وشعب بلا حياة رفض الموت إلا في أرضه، ورفض الجميع أن ينساهم كل يوم في الحرب هو نزيف جديد للدماء، ووداع جديد في كل حي من أحياء المدينة.

ماذا حدث بعد حرب غزة

الشعب الفلسطيني اعتاد الأزمات وأصوات الحروب والدمار في كل مكان، لكن الحرب هذه المرة هي الأسوأ على الإطلاق في تاريخ غزة، النساء والأطفال هم من دفعوا الثمن، لم تعد المدينة سوى مخبأ للأشباح ومتحف هياكل للموتى، حرب غزة حفرت الحزن في عيون الصغار، والخوف والقلق على من تبقى من أبناء شعب غزة.

حرب غزة
حرب غزة

الهدنة الإنسانية أمل كاذب

بعد حرب غزة ظهر الأمل من جديد أمام أبناء غزة، وظنوا أن الحرب قد آن رحيلها، لتترك ما تبقى من شعب عانى آلام الموت والجوع والعطش، ضحايا حرب غزة حيث الموت زائر في كل دار، والمرض يلازم الصغير والكبير، الكل فقد من دمائه ليروي حرب غزة.

إحصائيات ضحايا الحرب في غزة

واجه العديد من مسؤولي وزارة الصحة الفلسطينية، العديد من التحديات وصعوبات في حصر الضحايا والمصابين خلال حرب غزة، خصوصاً مع انقطاع معظم وسائل التواصل والإنترنت، بعد أن كان برنامج الاكسل هو الوسيلة الوحيدة لتسجيل عدد الضحايا.

عائلات بأكملها نقلت إلى صحيفة الوفيات، تم محو السجل العائلي الخاص بهم بالكامل من السجل المدني الفلسطيني، لم تترك من أثرها إلا بعض بقايا المنزل والذكريات التي لم تعد إلا ركاماً.

بئر ريان قبر للجميع

ريان طفل البئر كيف ضمته الأرض و منعت الحشود التي بذلت من الجهد ما يكفي لإزاحة جبال، ولكن إرادة الله أن يموت ريان داخل البئر، ومات معه الأمل كيف ترك فينا الحزن، وتعلقت قصته بعقول الجميع

معاناة الطفولة في عالمنا

عانت الأطفال في جميع الدول ويلات الحرب والجوع، بلدان قصفها الطيران وأخرى أصابها الجوع، ليبقى الخاسر الوحيد دائماً هو الأطفال في كل مكان، حرب غزة التي حصدت أرواح آلاف الأبرياء.

شفشاون زرقاء المغرب الساحرة

مدينة شفشاون المدينة الزرقاء الإقليم الساحر تميز بلونه الأزرق، تلك المدينة التي تقع شمال المغرب امتازت بجمال المنظر، والطبيعة الساحرة الكهوف والشلالات وموقعها من طنجة والبحر الأبيض المتوسط، ولكن رغم كل هذا ارتبط اسم مدينة شفشاون بواقعة بئر ريان، الحادث الأليم على عمق 32 متر في باطن الأرض وجهود متواصلة لأكثر من خمسة أيام، انقطع آخر أمل لإخراج ريان الصغير حي.

مدينة شفشاون
مدينة شفشاون

كيف ابتلعت البئر جسد ريان وكيف فشلت كل هذه الجهود المبذولة، كيف تغلبت البئر اللعينة على كل هذه الحشود، لتبقى ذكرى ريان ومدينة شفشاون ذكرى دائمة.

غزة تودع الآلاف من أبنائها

اندلعت الحرب الأخيرة في مدينة غزة وحصدت ما يزيد عن 17 ألف شهيد، وتركت آلاف الإعاقات ولم يقف الأمر عند هذا الحد فقط، بل أصبحت آلاف الأطفال بلا عائلة فهناك ما يزيد عن 900 طفل مشرد فقد جميع أفراد عائلته في حرب غزة، ليجد نفسه وحيداً في هذا العالم لا يعرف أين يذهب، ولا يستطيع عقله الصغير أن يستوعب المأساة التي أصبح الوضع عليها الآن، حرب غزة فوق إدراك الجميع.

الحرب في غزة و البئر في المغرب

مضت الأيام و ستمر الأعوام ولكن هناك أحداث لن تمر وتبقى ذكريات مؤلمة، حرب غزة رسمت حكاية شعب وصمود أمة، وتركت صغاراً بعمر الكبار ملامح الوطن الذي طالما عاش الأسى، وبئر ريان تركت لنا ريان أيقونة الطفولة التي غادرت روحه من بئر ضيق في باطن الأرض إلى عنان السماء.

وطن عاش الحروب والصراعات دفعت فيها الأرواح البريئة من دمائها وأجسادها،  لترسم آلاف المشاهد التي ترفض أن تغادر ذاكرتنا لتعيش بداخلنا وتحرك فينا ما مات.

من بئر ريان إلى حرب غزة مسافة من الزمن والأحداث القاسية، ولكن يبقى ريان وتبقى حرب غزة ملامح من الحزن في هذا الوطن.

قد يعجبك ايضا
عنوان عدد التعليقات
  1. tipobet365 يقول
  2. child porn يقول

    child porn

  3. порно يقول
  4. child porn يقول
  5. child porn يقول
  6. xnxx يقول
  7. porn يقول
  8. porn يقول
  9. porn يقول
  10. porn يقول
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ أكثر

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط